اللغة المنعزلة وشتات الماضي

avatar_640
مازن صافي
منذ عامين
7

اللغة المنعزلة وشتات الماضي

 

أطلق أحد أفراد الشتات الألباني مبادرة بعنوان: " لغة البانيا – الطريق إلى تركيا"، وفي تعريفه للمبادرة، عمل على التعريف باللغة الألبانية، والتعريف بأهم معالم السياحة في اسطنبول، ووضع شعار يضم فيه انواع العود دلالة على عبق السياحة وتاريخ ألبانيا، التي تحدث عنها بقوله أن لغة ألبانيا هي إحدى اللغات الهندية الأوروبية. يتحدثها حوالي 7.6 مليون إنسان، وينتشر الناطقين بالألبانية في ألبانيا وكوسوفو في جنوب أوروبا، كما تنتشر في مناطق أخرى في بلدان البلقان، وتشمل تلك المناطق غرب مقدونيا، وجنوب الجبل الأسود، وجنوب صربيا، وشمال شرق اليونان. كما يوجد مناطق ذات أغلبية ناطقة بالألبانية في جنوب اليونان وجنوب إيطاليا وصقلية. كما أنها منتشرة بين أفراد الشتات الألباني في الدول الإسكندنافية وسويسرا وألمانيا والمملكة المتحدة وتركيا وأستراليا ونيوزلندا والبرازيل وكندا والولايات المتحدة.

وهي لغة منعزلة عن بقية اللغات، ولا تشبها. لكنها تأثرت بعدة لغات أخرى، منها العربية والتركية والفارسية أثناء حقبة الحكم العثماني، وقد انتقل حرف الضاد من العربية إلى الألبانية. وتنقسم الألبانية إلى لهجتين، جيج، وتوسك (بالألبانية) ويعتبر نهر شكومبين (بالألبانية) فاصلاً جغرافياً بين متحدثي هاتين اللهجتين.

تكتب الألبانية بالأبجدية اللاتينية الألبانية. وهي إحدى الأبجديات اللاتينية تتكون من 36 حرفاً. كما كتبت الألبانية في فترات سابقة بأبجديات أخرى. حيث كتبت اللهجة التوسكية بالأبجدية اليونانية. وكتبت اللهجة الجيجية بالأبجدية اللاتينية. كما كتبت كلتا اللهجتين بالأبجدية العربية العثمانية، والأبجدية السيريلية.

 

وفي الجانب الآخر من المبادرة تحدث عن أهم اماكن السياحية في اسطنبول، وقال هي حقاً اماكن لا مثيل لها فهي فريدة من نوعها بشكل استثنائي حيث تمتد اسطنبول على مدى قارتين، وهي من المدن التركية الأكثر زيارة؛ فهي عميقة الجذور التاريخية، والثقافية، والتقاليد المحلية لاتزال سارية. إن روحانية المدينة تأتي من تناقضاتها فإنكَ من الممكن أن تذهب لزيارة واحد من المتاجر التي تعرض أشهر الماركات العالمية ثم تجد نفسك بعدها مباشرةً أمام باعة السجاد الملون والباعة الجائلين في السوق، يمكنك أن تسير في الشارع فتمر بمبنى شاهق له واجهة زجاجية أنيقة ثم تجد على نفس الطريق جدار حجري عمره ألف عام. وهي مدينة ذات أغلبية مسلمة وبالتالي فإن بها وفرة من المساجد الرائعة التي تنشر الآذان ودعوات الصلاة في الهواء وتتغلغل الروحانية في عروقك ومع ذلك فإنها لا تزال موطناً لواحدة من أكبر الكاتدرائيات في العالم والتي تحولت إلى متحف الآن وهي آيا صوفيا التي تعكس حقبة المدينة المسيحية الأرثوذكسية. كل هذه التناقضات هي التي جعلت هذه المدينة الحيوية والصاخبة مثالية بمثل هذه الدرجة.

 

 ومن الأماكن السياحية في اسطنبول: مضيق البوسفور، ميدان تقسيم وهو منطقة جذب سياحي رئيسية، وفيها مجموعة كبيرة من المقاهي والمطاعم والفنادق والمحلات التجارية الراقية. المسجد الازرق، وهو واحد من أجمل المباني التي ستدخلها على الإطلاق فهو يتكون من خمسة قباب رئيسية وست مآذن نحيلة ومزين يدوياً من الداخل.  كنيسة سيسترن وهذه الكنيسة قد بنيت كخزان لجلب المياه الصالحة للشرب لاسطنبول. مسجد آيا صوفيا، كان سابقاً عبارة عن كاتدرائية آرثوذكسية ثم تم تحويل المبنى إلى مسجد ، ومن الناحية الفنية لا يزال يُعتبر ثاني أكبر كاتدرائية في العالم ويحتوي على مجموعة من القباب المذهلة والفسيفساء المعقدة. قصر طوب قابي هو موطن لأجيال من سلاطين تركيا وزوجاتهم ويوفر القصر نظرة رائعة على تاريخ العائلة المالكة في تركيا. البازار الكبير، وهذا البازار هو أكبر مناطق الجذب السياحي بأسطنبول بأكملها ويباع فيه السجاجيد اليدوية الملونة والمتقنة للغاية والمجوهرات المعقدة والفوانيس المبهرة التي تحتوي على جميع ألوان قوس قزح. جسر غلطة، وتحته يوجد تحت جسر غلطة ستجد حشد هائل من مطاعم المأكولات البحرية. بازار التوابل، وهو أحد مجمعات التسوق الأكثر شهرة في اسطنبول، ويسمى أيضا البازار المصري. متحف الفنون التركية والإسلامية، ويقع في ساحة السلطان أحمد في حي الفاتح في اسطنبول، ويعرض الكثير من الجوانب التاريخية الإسلامية المميزة للمدينة، بما في ذلك الكثير من المقتنيات التاريخية والعثمانية، فضلا عن المنحوتات ، والمخطوطات والكتب المكتوبة باليد. مينيا تورك، وهي متحف وحديقة تقع وسط مدينة اسطنبول وتضم ما يقرب من 122 مجسم لأشهر معالم المدينة. متحف سابانشي يحتوي على بعض من أجود أنواع فن الخط ولوحاته في العصر العثماني والتي تعود لمجموعة من أشهر الفنانين الأتراك. شارع الاستقلال الشهير ويعد أحد أهم الأماكن السياحية في مدينة اسطنبول، فهو بمثابة القلب النابض للمدينة. برج غلطة حيث تم بناء البرج في القرن الرابع عشر على ارتفاع 63 مترا ، وهو واحدا من أعلى الأبراج في المدينة هو أحد أهم وأشهر معالم إسطنبول. برج العذراء من أهم معالم اسطنبول التاريخية التي يقصدها الزائرين للاستمتاع بإطلالة جميلة على المدينة. متحف اسطنبول الأثري ويعد أحد أهم المتاحف في تركيا ، وهو في الواقع ثلاثة متاحف؛ المتحف الأثري ومتحف المشرق القديم ومتحف علم الآثار، تحتوي المتاحف الثلاثة مجتمعة على أكثر من مليون قطعة من الحضارات في جميع أنحاء العالم. وفصل الربيع وبداية الصيف هي الأوقات المفضلة للكثيرين للزيارة، لاسيما خلال مايو ويونيو.