بالفكر الصائب سنرتقي !!!؟!!!

avatar_640
فاطمة الزهراء البمكلاوي
منذ ٣ أشهر
51

الناس كالحجر و الطوب ،هناك الطيب الحنون و هناك من شرير وصل بشره لحد الجنون .

انسان يرى أن وجوده يستلزم الجاه و السلطة و المال

و هناك من يرى أن وجوده لا يكتمل إلا بهيبة و جمال

لكن يا حسرة عليهما فكلاهما لا يعرفان الكمال

فتتغير رغباتهم من حال لحال

و هم كالنمام الذي يتدحرج بين القيل و القال

و نجد في الدنيا جنس آخر لعابه للأكل سال

لا يعرف إلا جوعه الذي في بطنه جال

و آخر وهب حياته للسفر و التجوال

و امرأة همها فقط أن تتزوج بالرجل الحلال

لتتباهى به بين الأملال

وأخرى ترى أن جسدها يباع فقط بالمال

و انسانة ذات منصب و جمال لا ترتاح ولو قليلا من الأعمال

و رجل لا يرتاح إلا بحمل الأثقال

وبدوي تزوج و همه هو انجاب نطف أسلال

و طفل صغير ينام وسط أسرة يفكر لغد سيصبح فيه مضحكا بدون أسنان

كل هذا غنى مخبئ في الجنان

ففي الحقيقة كل ما قلت يظهر أن الإنسان في نعيم

ولكنه رغم كل هذا يعيش في الجحيم

دائما نرى الجانب الذي كالنسيم

ولا نرى الجانب المظلم في الإنسان و الحسيم

فالذي أحب المال ليس سليم

و الجميل دائما يعامل من الحسد كأنه إنسان ذميم

و الذي يأكل و لا يشبع جل الناس تنعته بالسمين

و الذي وهب حياته للتجوال دائما فار من مشاكله العائلية التي تكاد تهز الجبال

و المرأة المتزوجة التي تتباهى ظروفها تتقلب بتقلب الرمال

و بائعة الجسد فقدت نفسها منذ أن كرست حياتها لهذا الضلال

و المرأة المجدة العاملة دفنت نفسها في العمل حتى بها تقطعت الحبال

لم تأسس لها عائلة التي تدير لها في كبر سنها البال

و الرياضي الذي يتفتل بالأثقال لينسى الإدمان يفكر في حياة فقد فيها الآمال

و الطفل الصغير الذي يفكر لغد سيشيب فيه و يصبح بدون أسنان

تمنى وجود جده المتوفي ليتدخل للصلح بين أبويه بكل الأشكال

كل منا يخبئ ما هو عليه من حال


تعلموا أن ليس كل ما يرى هو الحقيقة ، فالإنسان ما بطن أعظم مما ظهر فيه .