سلسلة كيف تستخدم الحاسوب و الانترنت بأمان و فعّالية - 1

avatar_640
أنس كرف
منذ ٣ أعوام
89


لا شكّ بأنّ استخدام الحاسوب و الانترنت أصبح ضرورة لا مفرّ منها في القرن الواحد و العشرين, بل و نستطيع القول بأنّ حياة العديد من البشر أصبحت مرتبطة بهما. هذا الارتباط قد يكون مباشر عن طريق استخدام هاتين التقنيتين لتسيير أمور الحياة اليومية للشخص بعينه, و قد يكون غير مباشر مثل تلقي خدمة من شركة خاصة أو حكومية يعتمد عملها بشكل أساسي أو مكّمل عليهما.


للأسف, و في ظل هذه الحقيقة, كان لا بدّ للبعض من استغلالها بطريقة مؤذية أو استغلالية و يبقى السؤال عن خطوات يجب على المستخدمين اتخاذها للحصول على تجربة أفضل قائماً كل يوم.


أحببت في هذا السلسلة أن أشير إلى بعض الأخطار الممكن وقوعها أثناء استخدامنا اليومي لهذه التقنيات, إلى بعض السلوكيات التي تفيد في تجنب هذه الأخطار, و إلى بعض الخطوات التي من شأنها أن تقوم بتوفير تجربة سلسة و أكثر أريحيةً.


الاحتيال:


يعرّف الاحتيال في هذا السياق بأنّه استخدام أساليب ملتوية و مخادعة لتضليل المستخدمين و الحصول على مكتسبات لم يكن المحتال ليحصل عليها لولا استخدامه للخداع و التزوير.


بحسب موقع مراقبة الأنشطة الاحتيالية التابع للحكومة الاسترالية, و في لحظة كتابة هذا المقال, فإنّه قد تم التبليغ عن 90147 حالة احتيال حتى الآن في سنة 2018 و إنّ حصيلة الخسائر المالية تقدر ب 76 مليوناً و 835 ألفاً و 386 دولار. و شكلت عمليات الاحتلال المبلغ عنها و المتعلقة بالأمور المالية ما نسبته 11 بالمائة تقريباً من نسبة كل عمليات الاحتيال.


هنالك طرق عديدة يمكن من خلالها للمستخدم أن يتعرض لهذا الخطر و لكن أشهرها و أكثرها شيوعاً تبقى الروابط المشبوهة و رسائل البريد الإلكتروني المضللة.


هل سبق لك و أن تلقيت رسالة على بريدك الالكتروني من شخص يدعي أنّه محامٍ و أنّك فقط للتو ورثت مبلغاً كبيراً من المال من أحد أقاربك في المهجر حيث أنّه توفي و كنت أنت الوحيد الذي وجدوه من عائلته؟؟


هل سبق لك و أن تلقيت رسالة على موقع الفيسبوك تخبرك بالضغط على رابط حتى تشاهد مقطعاً إباحياً لشخصية معروفة؟؟


هذه الأمثلة ما هي إلا أمثلة بسيطة على عمليات احتيال من الممكن لأي مستخدم عادي أن يتعثر بها في طريقه, و لكن السؤال الأهم هو كيف تتفادى الوقوع في شرك مثل هذه العمليات؟

لنكون صادقين, يبقى العامل الأفضل هو إعمال العقل و تجنب كل ما هو مثير للريبة و الشك. يجب دائماً الاحتياط عند الضغط على أي رابط يتصف بتلك الصفات أو قادم من شخص غير موثوق.


قبل الضغط, يمكنك أن تقوم بفحص هذا الرابط عن طريق أحد الخدمات المتوفرة على الانترنت. أحد هذه الخدمات هو موقع يدعى URL Void. يمكنك نسخ الرابط المشكوك بأمره و من ثمّ لصقه في الموقع و الضغط على Submit. سيقوم الموقع بالبحث في حوالي ال 35 موقعاً معروفاً لمكافحة هذه الروابط و سيقوم باخبارك عن عدد المواقع التي تشك بالرابط المذكور. في حال وجود حالة شك واحدة فإنّ هذا كفيل من وجهة نظري بتوخي الحيطة و تجنب الضغط على ذلك الرابط.



خطوة أخرى يمكنك القيام بها هي نسخ الرابط و القيام بفتح نافذة متصفح جديدة و لكن بالوضع الآمن (يمكن الوصول إليه في متصفح غوغل كروم من القائمة عن طريق اختيار New Incognito Window و من متصفح موزيلا فايرفوكس من القائمة عن طريق اختيار New Private Window). إنّ هذه النافذة تعد أكثر أماناً من نافذة المتصفح العادية و تمثل بيئة مغايرة لبيئة التصفح التي تستخدمها إن كنت تستخدم النافذة العادية. على سبيل المثال, إن كنت قد قمت بتسجيل دخولك على الفيسبوك في الأولى, فإنّه في النافذة الآمنة لن تكون مسجلاً لدخولك و بالتالي إن كان الرابط المضغوط عليه أحد تلك الروابط التي تقوم بنشر رسائل مزعجة لكل قائمة أصدقائك و تتسبب لك بالاحراج, فإنّها لن تتمكن من ذلك لأنك لست مسجلاً دخولك للموقع بالأساس.



إن الخطوة السابقة مع أهميتها, و لكنها لن تحميك من نوعٍ آخر من الهجمات. في هذا النوع, يقوم المحتال بإنشاء صفحة انترنت مماثلة تماماً لصفحة تسجيل دخولك بأحد المواقع المشهورة و من ثمّ يقوم بإرسال رابط لك يبدو من وهلته الأولى أنّه رابط لتسجيل الدخول إلى ذلك الموقع, و لكن في حقيقة الأمر فإنّ المعلومات التي تدخلها في الحقول المطلوبة سوف تُرسل إلى المحتال و من الممكن استخدامها لأذيتك. في مثل هذه الحالات, لا بدّ من الانتباه و الحذر. قم بتفقد الرابط المرسل و إن كان فيه أي شيء مخالف للعادة فقم فوراً بتجاهل استخدامه.

على سبيل المثال, رابط تسجيل الدخول لخدمة البايبال هو https://www.paypal.com/signin. من الممكن أن يرسل إليك رابط مشابه و لكنه مختلف. كمثال https://www.user.com/paypal/signin

لاحظ كيف أنّه قد تم تغيير الرابط بشكل قد لا يثير انتباه الجميع مع المحافظة على استخدام كلمة paypal و لكن المحصلة أن الرابط الثاني مختلف كلياً عن الأول.


تذكر: إن الموقع الأساسي الذي يأخذك إليه أي رابط هو الموقع المذكور قبل أول إشارة '/' بعد https://www. في مثالنا السابق, هذا الموقع كان user.com


نلتقي بكم في الجزء الثاني من السلسلة مع معلومات عن معلومات أو سلوكيات أخرى تساعدكم على الحصول على تجربة أفضل يستحقّها كلٌ منا.